مشاركات Facebook
النشرة البريدية
:للاشتراك بالنشرة الرجاء ادخال بريدك الالكتروني

"قسم طبرق" لبرنارهنري ليفي يروي "بطولة" مخرجه على حساب الثورة الليبية
عرب48 /وكالات
تاريخ النشر: 09/06/2012 - آخر تحديث: 20:39

 

يروي الفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي في فيلمه الوثائقي الجديد "قسم طبرق" كيف نجح مثقف يساري في إقناع رئيس فرنسي بدعم الثورة الليبية. لكن الفيلم واجه انتقادات لاذعة تطرح تساؤلات حول التركيز على "بطولة" ليفي دون التعمق في الدوافع الحقيقية للجهات المتدخلة عسكريا خلال الثورة في ليبيا.
ويقدم برنار هنري ليفي عبر شريطه "قسم طبرق" الذي أخرجه بالاشتراك مع المخرج الفرنسي مارك روسيل مفهومه الخاص للحرية. وقال ليفي مرارا لعديد الوسائل الإعلامية إن الفيلم جاء ليصور كيف يمكن تجسيد النظريات الفكرية على أرض الواقع لأول مرة في التاريخ عبر التدخل العسكري، وأكد أنه يريد لسوريا تدخلا دوليا مماثلا لما حصل في ليبيا.
ويصور ليفي في الشريط الذي موله جيل هيرتزوغ تحركاته بجانب المسؤولين الفرنسيين وفي العالم لإقناعهم بضرورة التدخل العسكري في ليبيا وذلك بالتشاور مع الليبيين حيث زار البلاد مرات عديدة.


ولعب ليفي دورا لدى الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الذ استشاره قبل التحرك في ليبيا. وتتبعته الكاميرا وهو يلتقي قادة لمقاتلي المعارضة ويقنع الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بأن يتولى القيادة في تعامل الغرب مع الأزمة الليبية وهو ما ساهم في الإطاحة بالرئيس الراحل معمر القذافي العام الماضي. وقال ليفي في مهرجان كان السينمائي الشهر الماضي وبرفقته عدد من الممثلين للجانب الليبي "إنه فيلم يتحدث عن كيف يمكن للمجتمع الدولي أن يغير مسار الأمور.. ومنع مذبحة وإنقاذ سكان".
وانتقد العديد وجهة النظر الذاتية للفيلم الذي يلعب فيه ليفي دور الراوي والشخصية الرئيسية. وقال الكثيرون إنه يريد التملص من مسؤولية ما يحدث اليوم في ليبيا. وهو ما ينفيه ليفي، ففي ظل استمرار إراقة الدماء هناك قال المخرج إن فيلمه الوثائقي يجب النظر له من زاويتين وهما "زاوية حرب تم الانتصار فيها وزاوية مأساة قائمة".
انتقادات وتساؤلات حول الدوافع الحقيقية للتدخل العسكري في ليبيا
لكن أسئلة كثيرة طرحت حول العائدات الاقتصادية لفرنسا والحلف الأطلسي عموما من هذا التدخل وحول من سيدفع فاتورة الخسائر خاصة بعد ظهور وثائق نشرتها الصحافة الفرنسية تشير إلى ذلك وإلى أن لفرنسا حصة من عائدات النفط الليبي نتيجة لتدخلها في ليبيا وفرض منطقة حظر جوي فوقها تقلل من شأن الدور الذي لعبه ليفي.


غير أن المفكر الفرنسي نفى حقيقة الصفقات النفطية. وقال "ما يقال في الصحافة حماقة. إنه أول تدخل عسكري ليس غايته المصالح وهذا لم يسبق أن حصل في التاريخ. لم يكن تدخلا كما في العراق ولا احتلالا تبعا لمصالح استراتيجية كما في بعض البلدان. ما حدث في ليبيا كان معجزة تمثلت باجتماع عدد من رؤساء الدول الذين ما زالت في قلبهم حرقة البوسنة وهم قرروا أنه من غير الممكن ترك بنغازي للدمار".
ورأى ليفي أن الحرب في ليبيا "لم تكن حربا استعمارية ولا من أجل النفط". لكن لا نسمع كثيرا من زعماء مقاتلي المعارضة في الفيلم ولا نسمع شيئا على الإطلاق من السكان المحليين.
ولا يجهل ليفي القلق الذي أثاره صعود الإسلاميين إلى الواجهة في ليبيا وتأكيد رئيس المجلس الانتقالي مصطفي عبد الجليل في خطاب أكتوبر 2011 على اعتماد الشريعة الإسلامية كمصدر للتشريع في البلاد. وقال ليفي إن "ما أحارب من أجله بجانبهم هو الوصول إلى التصالح بين العالم الإسلامي وبين الديمقراطية. الإسلام والديمقراطية يمكن أن يجتمعا دون أن يتخلى كل منهما عن رسالته (...) ليست الديمقراطية على الطريقة الأمريكية وإنما على الطريقة الإسلامية مع احترام حرية التحرك والتعبير والمساواة بين الرجل والمرأة وما إلى ذلك".
ويأتي فيلم "قسم طبرق" بعد كتاب ألفه ليفي عن ليبيا حيث يبدو "رسول حرية" يتنقل بين البلدان لفرض التدخل الدولي في ليبيا وقد زار لأجل ذلك كلا من تركيا وإسرائيل والولايات المتحدة فضلا عن فرنسا.


ويظهر الفيلم لقاء ليفي في حزيران/يونيو 2011 ببنيامين ناتنياهو في إسرائيل لكنه لا يذكر ليفي "الحادثة" الدبلوماسية التي تسبب فيها حيث أكد لناتنياهو أن المجلس الانتقالي الليبي سيقيم علاقات مع إسرائيل في حال سقط نظام القذافي. وغذت الأصول اليهودية لليفي الانتقادات والشكوك حول المفكر خاصة وأن المجلس الانتقالي الليبي سارع بنفي هذه الوعود.
ولا يتوانى برنار هنري ليفي الذي يعرف نفسه باستمرار بأنه "صديق لإسرائيل" عن مقارنة مسيرة الليبيين وثورتهم على نظام معمر القذافي بمسيرة الصهيونية للسيطرة على فلسطين ويطابق بين المعركتين اللتين بنظره ولدتا "للدفاع عن الحرية".
وبشأن حقوق المرأة قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون وهي من الشخصيات التي أجريت معها حوارات في الفيلم أنها أخبرت عبد الجليل بعد خطابه حول الشريعة الإسلامية إنها تود "أن تلعب النساء دورا في ليبيا الجديدة" فرد "بابتسامة" وتم هذا المرور مرور الكرام على حقوق المرأة.


ويدعو ليفي للتدخل العسكري في سوريا. وقال في مهرجان كان ردا على سؤال عما إذا كان يرمي من خلال ذلك إلى إضعاف إيران "حتى ولو كنت سأصدمكم فانا لست ضد التدخل في سوريا إن كان سيضعف إيران. سوريا هي الذراع المسلحة لإيران في المنطقة وأتمنى أن نكون فاعلين في سوريا كما كنا فاعلين في ليبيا".
وفي كل الحالات، الأغلبية متيقنون من أن ليفي لن يتمكن من إعادة التاريخ في سوريا حسب النموذج الليبي خاصة مع الحكومة الفرنسية الجديدة برئاسة فرانسوا هولاند. وقال الصحافي كريستوفر ديكي لفرانس 24 "أظن أن نجاح ليفي سيتبدد بعد ساركوزي" وأضاف "شعوري هو أن الجميع ينظر إلى ليفي كعنصر مستقل لكن غير مستقر نوعا ما، والسياسيون عموما لا يحبون الجهات التي لا يمكن التنبؤ بها، وخاصة في الشؤون الحساسة".

تعقيبات الزوار
يوصي 1 شخص بهذا
أضف تعقيباً
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعقيب :
عليك تعبئة الحقول الاجبارية
تعليقات Facebook
Designed and developed by aiForms