أخبار
بعد طرد محاضر إسرائيلي من عمان: "السلام قد يكون على الورق فقط"
عــ48ـرب
تاريخ النشر: 09/03/2012 - آخر تحديث: 08:52

تناولت "يديعوت أحرونوت" اليوم، الجمعة، حادثة طرد محاضر إسرائيلي من الجامعة الأردنية، الجامعة الحكومية الأم في الأردن، يوم أمس، مشيرة إلى أن السلام بين إسرائيل والأردن قد يكون موجودا على الورق فقط.

وأشارت أيضا إلى أن من زار جامعة عمان يوم أمس قد يعتقد أن إسرائيل والأردن عدوتان لدودتان، حيث تجمع حشد كبير من الطلاب احتجاجا على محاضرة د. غدعون انهولت في موضوع الصحة النفسية في كلية الطب، ومنعوه من تقديم المحاضرة، ما اضطر المنظمون إلى تهريبه عبر بوابة خلفية.

كما أشارت إلى أن المتظاهرين طالبوا بإلغاء المحاضرة، ودعوا إلى طرد السفير الإسرائيلي من الأردن، ووقف عملية التطبيع في العلاقات، وإلغاء اتفاقية السلام التي تم التوقيع عليها في العام 1994.

ونقلت الصحيفة عن د. انهولت وصفه لعملية تهريبه من الجامعة، حيث قال إن الطلاب بدأوا بتوزيع نشرات تندد بمشاركة "المحتلين الإسرائيليين" في مؤتمر في الأردن، وطالبوا بوضع حد لذلك. وأضاف أن الأجواء أصبحت مشحونة، وفي نهاية المطاف اضطر الحراس إلى تهريبه من بوابة خلفية.

وبحسبه فقد شعر بالخطر عندما علم أن تقديرات قوات الأمن تشير إلى مشاركة أكثر من ألف طالب المظاهرة. وعندها تم تهريبه إلى خارج الجامعة عائدا إلى الفندق، ومن هناك قفل عائدا إلى إسرائيل عن طريق جسر الملك حسين (ألينبي).

وأضاف أنه وصل الثلاثاء إلى الأردن للمشاركة في مؤتمر يتركز حول "الخوف والاضطهاد في الشرق الأوسط"، وأنه كان ينوي عرض أفكاره أمام مجموعة من الباحثين المهمين، والاجتماع بباحثين عرب آخرين، وفحص إمكانيات التعاون.

إلى ذلك، أشارت الصحيفة إلى أن الجامعة الأردنية أكدت على أنها لم تكن تعلم بمشاركة إسرائيليين في المؤتمر. وبحسب د. انهولت فقد تم تنظيمه من قبل مجموعة أمريكية، وأنه على ما يبدو لم تكن إدارة الجامعة على اطلاع على هوية المشاركين.
 
تعقيبات الزوار
يوصي 0 شخص بهذا
أضف تعقيباً
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعقيب :
عليك تعبئة الحقول الاجبارية
تعليقات Facebook