Please install Flash® and turn on Javascript.

مشاركات Facebook
النشرة البريدية
:للاشتراك بالنشرة الرجاء ادخال بريدك الالكتروني

د.عزمي بشارة : عن الثورة الليبية ، إذا كان هنالك فضل أخلاقي لأحد فهو للشعب الليبي وللأشقاء العرب
عــ48ــرب
تاريخ النشر: 26/08/2011 - آخر تحديث: 07:02

التسجيل الكامل

 

 

تعقيبات الزوار
يوصي 3 شخص بهذا
أضف تعقيباً
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعقيب :
عليك تعبئة الحقول الاجبارية
1.
القذافي اخطر بمرات من هذا المعتوة الصهيوني هنري مش اشي جديد هنري
ايمن - 27/08/2011
2.
عار المهلوسين وإن كانوا "مهلوسين"
جليلي - 27/08/2011
بعض المهلوسين، الذين يشبهون القذافي في الهلوسة، ما انفكوا يعتبرونه "بطلا أمميا"، وهو الرجل الذي فتح برامج تسلحه أمام العالم وقايض رضاهم عن توريث سيفه الصدئ بكل شيء. أما المليارات التي كلفتها تلك البرامج.. فهي من تعب القذافي وكسبه وكسب أصغر صبي من أولاده!! من سينسى لهذا المجرم القذافي أنه كان الأكثر وقاحة في التعبير عن تضامنه ودعمه لحسني مبارك وزين العابدين؟وهو الحليف والصديق لعمر سايمان وللسرياطي!! وهو الذي سوق بلاده خلال السنوات الأخيرة كحاجز بين "البيض" و"السود"!! وعرض خدماته الأمنية وفعل الأفاعيل ليمرر التوريث لابنه! هذا هو حال المصاب بجنون العظمة.. كلنا نعرف عن العلاقة الوطيدة بين محمد دحلان وسيف الإسلام.. ومؤخرا فقط، قبل انتفاضة الشعب الليبي دخل يهودي إسرائيلي إلى ليبيا دون تنسيق مسبق فقبض عليه، وقد تم إطلاق سراحه بوساطة محمد دحلان.. سيف الإسلام اقترح على الإسرائيليين إعادته على متن "سفينة كسر حصار"!! مسخرة!! الزلمة أممي ولا يحلو له الاستثمار إلا في بنوك الغرب وأسواقه المالية، ولا يحلو لابنائه السهر إلا هناك!!! لو كان لي أن أحدد سياسة قطر لما فعلت ما تفعل ولا نهجت نهجها.. لكنها على الأقل لم ترتكب المذابح في مخيمات لبنان، مثل بعض الأنظمة، ولا نفذت تهجيرا جماعيا بحق المساكين الفلسطينيين ولا ألقت بآلافهم شيبا وشبابا في الصحراء مثلما فعل المعتوه القذافي!! الجزيرة قناة إعلامية لها ما لها وعليها ما عليها.. لكن لو قارنا بين نوعية تغطيتها بالمجمل للثورة الليبية وتغطية القنوات اللبنانية المعادية للقذافي لظهر البون شاسعا في الرصانة والمهنية على إشكالاتها... بتظل أحسن بمراحل ودرجات.. ليش بعض الخسيسين لا يصبون جم غضبهم على قناة نبيه بري بل حتى المنار؟!!
3.
لم تكن وساطة بعض العرب ودحلان كافية عند القذافي وابنه، واستخدم ليبرمان (وزير الخارجية الإسرائيلي) صديقا مشتركا، هو رجل أعمال صهيوني أوروبي... وما شق على دحلان تحقيقه نجح فيه ذلك "السيد" الصهيوني!!
جليلي - 27/08/2011
لم تكن وساطة بعض العرب ودحلان كافية عند القذافي وابنه، واستخدم ليبرمان (وزير الخارجية الإسرائيلي) صديقا مشتركا، هو رجل أعمال صهيوني أوروبي... وما شق على دحلان تحقيقه نجح فيه ذلك "السيد" الصهيوني!! لعنة الله على كذب الطواغيت وهزالهم.. هيك بيصير بالمستبد المهووس بتوريث ولده!!
تعليقات Facebook
Designed and developed by aiForms